الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم إعادة الكفارة بتكرار الحنث في اليمين

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 شعبان 1433 هـ - 17-7-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 183545
5824 0 207

السؤال

في يوم من الأيام قصت واحدة من أقربائنا حديثا سريا جدا ولكن حلفتني بأن لا أخبر أي أحد طالما أنا في الحياة ولكنني لم أتمكن من تحمل ذلك فأخبرت زوجي وصمت ثلاثة أيام كفارة وبعد مرور فترة زمنية أخبرت أمي وزوجة أخي زوجي فهل علي كفارة مرة أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذه اليمين المذكورة يمين منعقدة يلزم الوفاء بها، وتجب الكفارة عند الحنث فيها. ولا يجزئ الصيام في كفارة اليمين إلا لمن عجز عن الإطعام والكسوة والإعتاق، كما تقدم في الفتوى رقم: 459.

وإذا حنثت مرة فقد انحلت يمينك، ولا يلزم إعادة الكفارة بتكرار الحنث.

قال الزركشي في (المنثور): متى وجد الحنث مرة انحلت اليمين ولا تعاد مرة ثانية. اهـ.

ونقل المواق في (التاج والإكليل) عن ابن عرفة: حنث اليمين يسقطها ولذا لا يتعدد ما يوجب الحنث بتكرر موجبه إلا بلفظ أو نية أو عرف ... وعبارة ابن شاس: الحنث لا يتكرر بتكرر الفعل إلا إذا أتى بصيغة تقتضي التكرار كقوله: "كلما" أو يقصد التكرار. اهـ. وراجعي الفتوى رقم: 10595.

وقال الحطاب في مواهب الجليل في شرح مختصر خليل: وتكررت الكفارة إن قصد تكرر الحنث، يعني أن من حلف أن لا يفعل فعلا ففعله فإنما يحنث بفعله مرة واحدة ثم لا كفارة عليه فيما بعد ذلك؛ إلا أن يكون قصد تكرر الحنث كلما فعله فيتكرر عليه الحنث. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: