الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك المد في قوله تعالى (لا أعبد) من سورة الكافرون هل يخل بالمعنى
رقم الفتوى: 183971

  • تاريخ النشر:الأحد 4 رمضان 1433 هـ - 22-7-2012 م
  • التقييم:
3271 0 220

السؤال

سأل أحد الناس عن حكم ترك المد في سورة الكافرون في لا أعبد, هل يخل ذلك بالمعنى و كأن اللام إذا لم تمد تصير لام توكيد و العياذ بالله فيكون إقرار بالعبادة؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن ترك المد هنا يصدق على حالتين إحداهما ترك المد الفرعي الذي هو المد المنفصل  بأن يقتصر على المد الطبيعي وهو بمقدار حركتين والاقتصارعلى هذا لا يخل بالمعنى ، والمد المنفصل أحد أقسام المد الجائز ، والحالة الثانية أن يترك المد الطبيعي بحيث يأتي باللام محركة بعدها همزة وهذا مخل بالمعنى ومفسد له  فيجب إصلاحه ، ومن المستبعد أن يتعمده مسلم ، وانظر الفتوى رقم: 78091، ولبيان أقسام المد وسببه انظر الفتوى رقم : .79718

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: