الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل رؤية متعلقات النبي في المنام كرؤيته فيه

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 رمضان 1433 هـ - 24-7-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 184099
28570 0 227

السؤال

سؤالى بخصوص تفسير قول الرسول صلى الله عليه وسلم "فإن الشيطان لا يتمثل بى" وكل ما قاله الرسول عن رؤيته فى المنام. هل الشيطان ممنوع أن يتمثل بالرسول نفسه فقط، أم أن الشيطان أيضا لا يستطيع أن يتمثل بأشياء الرسول وما ينسب إليه كملابسه وقبره ومسجده بصورهم وصفاتهم وهيئاتهم الحقيقية؟ لتوضيح السؤال: لو رأى شخص فى المنام شيئا من أشياء الرسول أو شيئا منسوبا للرسول بالصفات والصورة والهيئة الحقيقيين للشىء (كقبر الرسول بالصفات والصورة والهيئة الحقيقيين للقبر أو باب الحجرة المدفون فيها الرسول بالصفات والصورة والهيئة الحقيقيين للباب)، فهل تكون هذه حتما رؤيا صادقة من الله أم أنه يحتمل أن يكون ما رآه هذا الشخص من حديث النفس أو من الأحلام الشيطانية لاسيما وإن كانت هذه الرؤيا ظاهرها أو ظاهر ما قيل فيها مخيف أو محزن أو مقلق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل بي
وفي رواية: من رآني في النوم فقد رآني، فإنه لا ينبغي للشيطان أن يتشبه بي. رواه مسلم.
ودلالة الضمير هنا وهو الياء تدل على المتكلم نفسه ولا تدل على متعلقاته وما ينسب اليه من بيت أو لباس أو غير ذلك .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: