الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يحرم بين المرأة و خاطبها كل ما يثير دواعي الفتن
رقم الفتوى: 18477

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ربيع الآخر 1423 هـ - 30-6-2002 م
  • التقييم:
10022 0 390

السؤال

لقد خطبة ابنة عمي فهل يجوز لي أن أبدي لها حبي حتى تعرف حقيقة ودي لها مع العلم أنني ما قلت لها إلا كلمة واحدة أني أحبها وأعزها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمرأة المخطوبة أجنبية ما لم يتم عقد الزواج، فيحرم بينها وبين خاطبها كل ما يكون سبباً في إثارة دواعي الفتن من الخلوة والاختلاط والمصافحة، والكلام في أمور المعاشرة الزوجية، وقد سمى النبي صلى الله عليه وسلم استماع الأذن للكلام غير الشرعي زناً، وذلك في حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة، العين تزني وزناها النظر، والأذن تزني وزناها السمع، واليد تزني وزناها البطش، والرجل تزني وزناها اللمس، والقلب يهوى ويتمنى، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه" رواه البخاري.
فلا تجوز مثل هذه الكلمات، وكل كلام بينك وبينها يتعلق بأمر الزواج وترتيباته لابد ن يتم عن طريق المحرم درءاً للفتن.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: