الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الخروج من المعتكف للأكل وقضاء الحاجة
رقم الفتوى: 185655

  • تاريخ النشر:الخميس 6 شوال 1433 هـ - 23-8-2012 م
  • التقييم:
11093 0 283

السؤال

عندي مشاكل في قضاء الحاجة حيث أحتاج الانتظار قليلا بعد الخروج من الخلاء ثم أدخل ثانية، لأنه أحيانا تنزل بعض القطرات بعد البول وكذلك قد لا أملك المال لكي أشتري طعاما خاصا بي في المعتكف، فهل اعتكافي يصح مع ذهابي إلى المنزل للأكل والخلاء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الذهاب إلى الخلاء لا يؤثر على صحة الاعتكاف، لأنه مما لا بد منه، لا فرق في ذلك بين الذهاب إليه ابتداء وبين الرجوع إليه عند الحاجة، لكن إذا لم تكن حاجة فلا يشرع الانتظار خارج المسجد، بل يرجع للمسجد فإذا شعر بحاجة إلى الحمام خرج إليه وإلا بقي في معتكفه، وكذلك الخروج إلى المنزل لإحضار الأكل لا يفسد الاعتكاف إذا لم يجد من يناوله، لأنه مما لا بد منه أيضا، وانظر الفتوى رقم: 100759.

وانظر الفتوى رقم: 152835، لبيان ما يفعل من تخرج منه قطرات بعد البول. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: