الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كان عليه دين فليقض وليزك بقية ماله إن بلغ نصاباً
رقم الفتوى: 18602

  • تاريخ النشر:الخميس 24 ربيع الآخر 1423 هـ - 4-7-2002 م
  • التقييم:
3670 0 256

السؤال

لدي مبلغ من المال في حساب جارٍ بلغ نصاب الزكاة، وكذلك أقوم بتسديد قرض سيارة للبنك فهل علي زكاة وإن كان نعم فكيف أحسبه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان هذا الدين يستغرق كل المال أو ينقصه عن النصاب، ولا يوجد عندك ما تقضيه به سوى ذلك فلا تجب عليك الزكاة، دليل ذلك ما رواه أبو عبيدة في الأموال، ومالك في الموطأ، والبيهقي بسند صحيح: أن عثمان بن عفان خطب على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هذا شهر زكاتكم فمن كان عليه دين فليقض دينه وليزك بقية ماله.
قال ذلك بمحضر من الصحابة، ولم ينكروه فدل على اتفاقهم عليه، وراجع الفتوى رقم: 6336.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: