الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من صلى بعد الاستمناء بدون غسل جهلا بوجوبه
رقم الفتوى: 188873

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ذو الحجة 1433 هـ - 18-10-2012 م
  • التقييم:
10124 0 236

السؤال

عندما كنت صغيرا لم أكن أعرف أن العادة السرية محرمة، ولم أكن أعرف الغسل من الجنابة، ولم أكن أغتسل من الجنابة وكنت أصلي وأصوم، فماذا علي أن أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كنت صليت وصمت دون اغتسال بعد خروج المني الموجب للغسل، فالواجب عليك قضاء ما صليته من صلوات والحال هذه عند الجمهور، ويرى بعض العلماء أنه لا يلزمك القضاء، لكونك تجهل وجوب الغسل، وتفصيل القول في من ترك شرطا من شروط الصلاة أو ركنا من أركانها جاهلا بوجوبه في الفتوى رقم: 125226.

وأما الصيام: فإن كنت تجهل في حينها أن الاستمناء مفطر فلا يلزمك قضاؤه على المفتى به عندنا، وانظر الفتوى رقم: 79032.

وانظر لمعرفة كيفية القضاء حيث أردت الاحتياط وإبراء ذمتك بيقين الفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: