الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز نعت الإنجيل الحالي بالكتاب المقدس
رقم الفتوى: 189179

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 ذو الحجة 1433 هـ - 22-10-2012 م
  • التقييم:
8872 0 327

السؤال

ما حكم قول شخص مسلم عن كتاب الأقباط الكتاب المقدس؟
وهل يخرج من الملة بهذا, علمًا أنه قالها حكاية عنهم, وليس تقديسًا لذاك الكتاب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالكتاب المقدس هكذا اشتهر اسمه عند النصارى, فمن ذكره بما هو مشهور به من اسم لتمييزه عن غيره لا يخرج بذلك عن الملة ما دام لا يقدس الإنجيل المحرف بهذا الوصف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: