الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يفعل من أعاد صلاة المغرب
رقم الفتوى: 190027

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو الحجة 1433 هـ - 4-11-2012 م
  • التقييم:
2618 0 228

السؤال

يا شيخي الكريم بعدما انتهيت من صلاة المغرب مع الجماعة وأردت الخروج إذ أرى شخصا يقيم الصلاة وليس معه أحد فأردت أن أصلي معه كي يحصل على أجر الجماعة فصليت معه ولما انتهينا نبهني بأن قال إذا أردت أن تصلي الوتر هذه الليلة قم وصل ركعة زيادة ثم اسجد للسهو لأنه لا وتران في ليلة
ونفس الشخص ونفس الحالة في يوم ثان
انتهيت من الصلاة مع الجماعة لكن هذه المرة لما أقام قال لي إن هناك جماعة ستأتي ولما أتوا ذهبت ولم أصل معه فهل علي شيء؟ وما صحة ما قال لي في الحالة الأولى؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلعل الشخص المذكور يقصد أن من أعاد المغرب شفعها برابعة لأنها نافلة، ولا يشرع التنفل بوتر في غير الوتر؛ كما هو معلوم في المذهب الحنبلي وهو قول كثير من أهل العلم. ففي الكافي في فقه الإمام أحمد : ومتى أعاد المغرب شفعها برابعة نص عليه، لأنها نافلة، ولا يشرع التنفل بوتر في غير الوتر. انتهى. 

وفي المغني لابن قدامة : إذَا أَعَادَ الْمَغْرِبَ شَفَعَهَا بِرَابِعَةٍ. نَصَّ عَلَيْهِ أَحْمَدُ. وَبِهِ قَالَ الْأَسْوَدُ بْنُ يَزِيدَ، وَالزُّهْرِيُّ، وَالشَّافِعِيُّ، وَإِسْحَاقُ، وَرَوَاهُ قَتَادَةُ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ. انتهى.  

ولا شيء عليك في عدم الصلاة معه في الحالة الثانية بل إن انصرافك عنه لما وجد جماعة يصلي معهم هو الصواب ، لأن إعادة الصلاة مع الجماعة لمن صلاها في جماعة أخرى لا يشرع  إلا لمسوغ شرعي مثل تحصيل  فضل الجماعة لمن صلى منفردا؛ كما في الحالة الاولى. وانظر الفتوى رقم : 155329، والفتوى رقم :66806

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: