الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تقبيل قبر النبي والتبرك بمسح منبره
رقم الفتوى: 191161

  • تاريخ النشر:الأحد 5 محرم 1434 هـ - 18-11-2012 م
  • التقييم:
12628 0 239

السؤال

هل يجوز تقبيل قبر النبي عليه الصلاة والسلام؟
وأخبرني الحافظ العلائي قال: رأيت في كلام أحمد بن حنبل في جزء قديم عليه خط ابن ناصر وغيره من الحفاظ، أن الإمام أحمد سئل عن تقبيل قبر النبي عليه الصلاة والسلام، وتقبيل منبره؟ قال: لا بأس بذلك. عمدة القاري شرح صحيح البخاري، للعلامه العيني، الجزء التاسع
ص 346.

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فقد سبق تجلية الأمر فيما يتعلق بتقبيل قبر النبي صلى الله عليه وسلم ومسح منبره، وأن أكثر العلماء على كراهة تقبيل القبر، وأن الكراهة عند الأقدمين غالبا ما تطلق على التحريم. وذكرنا أيضا استنكار أحمد لتقبيل القبر وقوله: لا أعرف هذا. وترخيصه في مسح المنبر لفعل ابن عمر رضي الله عنهما. ولهذا قال ابن قدامة في المغني: فصل: ولا يستحب التمسح بحائط قبر النبي صلى الله عليه وسلم ولا تقبيله.

وابن قدامة من أخبر الناس بمذهب الإمام أحمد، وقد ذكر رواية الأثرم عنه ولم يذكر غيرها. فنرجو مراجعة الفتويين: 110890 - 80355 وقد ذكرنا فيهما أيضا نقلا عن الإمام النووي، وعن شيخ الإسلام ابن تيمية وتمام كلام ابن قدامة السابق. وفيهما أيضا بيان كيف أن النووي شدد في المنع من ذلك مستندا إلى أدلة إنكار البدع.

 وإن صح نسبة القول بالجواز إلى الإمام أحمد فغاية ما يمكن أن يقال إنه قد وردت عن أحمد في ذلك روايتان. وإلا فكيف تترك لهذه رواية الأثرم المباشرة عنه والمعتمدة عند أهل المذهب بدليل اقتصارهم عليها ولم يذكروا عنه غيرها. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: