رد مال المضاربة هل له علاقة ببيع الدين بالدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رد مال المضاربة هل له علاقة ببيع الدين بالدين
رقم الفتوى: 192087

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 محرم 1434 هـ - 28-11-2012 م
  • التقييم:
2248 0 202

السؤال

لي مال عند أحد الناس كان يشغله، ويشغل مالا له عندي. ولأن هذه العمليات التجارية مشتركة فنعملها من خلال شركتي أو شركته.
طلب إيقاف تشغيل ماله وطلب استرداده مني، فطلبت منه مالي فرفض وقال حرام أن تربط دينا بدين. عجبت لهذا الكلام، وقال اسأل عنها الفقهاء. فأنا أريد أن نرى الجواب.
وشكراً لكم، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن يدفع ماله إلى آخر ليعمل فيه مقابل نسبة شائعة من الربح فهذه مضاربة، ولا علاقة بين هذا وبين الدين بالدين.

والمضاربة عقد جائز غير لازم للشركاء، فمتى شاء أحد الطرفين فسخه فله ذلك.

وعليه، فيحق لكل منكما مطالبة الآخر بفسخ الشركة ورد رأس المال إن سلم من الخسارة، وكذا المطالبة بالربح إن وجد. وليس لهذا صلة بموضوع الدين بالدين.

وراجع لمعرفة كيفية فض الشركة الفتوى رقم: 180513 وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: