مسألة تغيير الضمائر في الدعاء في صلاة الجنازة
رقم الفتوى: 193035

  • تاريخ النشر:الخميس 23 محرم 1434 هـ - 6-12-2012 م
  • التقييم:
7913 0 350

السؤال

سؤالي باختصار هو: ‏عند ما أعقد النية وأصلي، وأثناء الصلاة تأتيني ‏خواطر ظاهرها رياء ولكني أدفعها سريعاً ولا ‏أستغرق فيها, ويعلم الله أنني أخلص في العبادة ‏ولا أريد بها إلا وجه الله, ولكن ابتليت بها.‏
‏ فما الحكم في ذلك ؟
وسؤالي الثاني: أثناء صلاة الجنازة ويكون عدد ‏الموتى أكثر من ثلاثة, هل أغير من صيغة ‏الدعاء المفرد إلى صيغة الجمع وأقول: اللهم ‏اغفر لهم وارحمهم, وعافهم واعف عنهم.‏ أم أبقي على صيغة المفرد : اللهم اغفر له ‏وارحمه.‏
وأيضا إذا كانت امرأة أقول: اللهم اغفر لها ‏وارحمها؟
جزاكم الله عنا كل خير.‏

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فأما هذه الخواطر التي تعرض لك فلا تلتفت إليها، واعلم أنها لا تضرك إن شاء الله ولا تؤثر في صحة عبادتك، وانظر الفتوى رقم: 107847

 وأما تغيير الضمائر في الدعاء في صلاة الجنازة فمسألة مختلف فيها بين العلماء، والراجح أنها تغير، فيقول في الدعاء للأنثى: اللهم اغفر لها، وفي الدعاء للمثنى: اللهم اغفر لهما، وللجمع: اللهم اغفر لهم، ولجمع الإناث اللهم اغفر لهن، ولجمع الذكور والإناث اللهم اغفر لهم تغليبا للمذكر وهكذا في سائر الدعاء، وانظر الفتوى رقم:  128749.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة