الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة (الله في السماء) و (الله يحد) و(نزول الله)
رقم الفتوى: 193249

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 محرم 1434 هـ - 10-12-2012 م
  • التقييم:
12423 0 416

السؤال

وجّهوا سؤالين حول علو الله:
1) لو كان الله فوق السماء لكان محدودا، وهذا لا يجوز عليه؛ إذ له الكمال المطلق. ولكن لا نصرح بأنه حل في أحد المخلوقات، ولكن لا حدود لحجمه؛ لأنك لو حيزته في مكان- وخارج الكون مكان محدود- والحد لا يجوز لله لأنه يتنافى مع كماله المطلق.
2) الله داخل الكون 24 ساعة؛ لأنه دخل في كل السماوات إلى الدنيا، ولأنه كلما ذهب الليل في بلد أظلم الليل في بلد آخر فهو نازل 24 ساعة، فلا حاجة لذكر صفة النزول لأنه مستقر إلى السماء الدنيا 24 ساعة.
أيضا في تفسير: (والأرض بعد ذلك دحاها) ورد في العلو للعلي الغفار عن ابن عباس أن الله نزل إلى السماء الدنيا. وهذا نوع من الحلول.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجب على المسلم الإيمان بما وصف الله سبحانه به نفسه، دون تمثيل صفات الله بصفات خلقه، ودون الخوض في كيفيتها؛ قال سبحانه: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ {الشورى:11}. وأصل نفي صفات الله سبحانه وتعطيلها هو بسبب اعتقاد أنها مماثلة صفات الخلق؛ ومن صفاته تعالى العلو، ومن أسمائه سبحانه: العلي، والأدلة على إثبات صفة العلو تربو على الألف دليل؛ كما أشار ابن القيم رحمه الله، وقد ذكرنا بعض الأدلة في الفتوى رقم: 6707  

ومعنى أن الله سبحانه في السماء كما في قوله تعالى: أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ {الملك:16}، أن الله عز وجل فوق السماء، وليس معناه أن الله في جوف السماء تعالى الله عن ذلك.

  قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وليس المراد بذلك أن السماء تحصر الرب وتحويه كما تحوي الشمس والقمر وغيرهما، فإن هذا لا يقوله مسلم ولا يعتقده عاقل؛ فقد قال سبحانه وتعالى: وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ {البقرة:255}، والسموات في الكرسي كحلقة ملقاة في أرض فلاة، والكرسي في العرش كحلقة ملقاة في أرض فلاة، والرب سبحانه فوق سماواته على عرشه بائن من خلقه، ليس في مخلوقاته شيء من ذاته، ولا في ذاته شيء من مخلوقاته. وقال تعالى: وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ {طه:71}، وقال: فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ {التوبة:2}،وقال: يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ {المائدة:26}، وليس المراد أنهم في جوف النخل، وجوف الأرض، بل معنى ذلك أنه فوق السموات وعليها، بائن من المخلوقات؛ كما أخبر في كتابه عن نفسه أنه خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش. اهـ . 

   واعلم أن كلمة الحد لم ترد في الشرع نفيا ولا إثباتا، وهي كلمة مجملة قد يراد بها حق، وقد يراد بها باطل.

  قال ابن عثيمين رحمه الله: وكلمة (الحد) من الألفاظ التي لم ترد في الكتاب ولا في السنة، فليس في الكتاب أن الله يحد، ولا أنه لا يحد، ولا في السنة أن الله يحد، ولا أنه لا يحد. وإذا كان كذلك، فالواجب السكوت عن ذلك، فلا يقال إنه يحد ولا إنه لا يحد، وليس هناك ضرورة أن نقول: إنه يحد أو لا يحد، ولو كان من الضروري أن نعتقد أن الله يحد أو لا يحد لبينه الله تعالى أو بينته السنة؛ لأن الله تعالى يقول: وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ {النحل:89}، ولذلك اختلف كلام من تكلم به من السلف في: هل الله يحد أو لا يحد؟ فمنهم من أنكر الحد وقال: إنه لا يجوز أن نقول إن الله محدود، ومنهم من قال: يجب أن نقول إن الله محدود، وأن له حداً. ولكن يجب أن نعلم أن الخلاف يكاد يكون لفظيا؛ لأنه يختلف باختلاف معنى الحد المثبت والمنفي. فمن قال: إن الله محدود أراد أنه بائن من الخلق ومحاد لهم، ليس داخلاً فيهم ولا هم داخلون فيه، كما نقول: هذه أرض فلان، وهذه أرض فلان، كل واحدة منهما محدودة عن الأخرى، أي بينهما حد، فمن أثبت الحد أراد به هذا المعنى: أي أن الله تعالى منفصل بائن عن الخلق ليس حالا فيهم ولا الخلق حالُّون فيه، وهذا المعنى صحيح. ومن قال: إنه غير محدود أراد أن الله تعالى أكبر من أن يحد، ولا يحده شيء من مخلوقاته، ولا يحصره شيء من مخلوقاته، فقد وسع كرسيه السموات والأرض، ولا يمكن أن يحده شيء من المخلوقات؛ وهذا المعنى صحيح، وكل السلف متفقون على هذا، وعليه فيكون الخلاف بينهم لفظيا بحسب هذا التفصيل. اهـ .

وراجع الفتاوى أرقام: 173579 101609 66332
 

 أما استشكال نزول الله سبحانه في ثلث الليل الآخر باختلاف ثلث الليل باختلاف البلدان؛ فيلزم منه أن الله في السماء الدنيا دائما، فباطل، لأنه مبني على تمثيل الله سبحانه بخلقه، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.

 قال ابن رجب: وقد اعترض بعض من كان يعرف هذا على حديث النزول ثلث الليل الآخر، وقال: ثلث الليل يختلف باختلاف البلدان فلا يمكن أن يكون النزول في وقت معين. ومعلوم بالضرورة من دين الإسلام قبح هذا الاعتراض. وأن الرسول صلى الله عليه وسلم أو خلفاءه الراشدين لو سمعوا من يعترض به لما ناظروه، بل بادروا إلى عقوبته وإلحاقه بزمرة المخالفين المنافقين المكذبين. اهـ.

والجواب عنها : أن  نزول الله عز وجل ليس كنزول المخلوق، فالله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا وهو مستو على عرشه في علوه سبحانه، وإذا جاء ثلث الليل في مكان فإن الله ينزل إلى سمائه، ولا يكون نازلا في سماء غيره من الأماكن التي لم يأت فيها ثلث الليل.

 قال شيخ الإسلام ابن تيمية: والصواب: قول السلف أنه ينزل، ولا يخلو منه العرش، وروح العبد في بدنه لا تزال ليلا ونهارا إلى أن يموت، ووقت النوم تعرج، وقد تسجد تحت العرش وهي لم تفارق جسده. وكذلك أقرب ما يكون من ربه وهو ساجد وروحه في بدنه، وأحكام الأرواح مخالف لأحكام الأبدان. فكيف بالملائكة ؟ فكيف برب العالمين ؟.

وقال: ومن هنا يظهر (الجواب)عما ذكره ابن حزم وغيره في حديث النزول حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: ينزل ربنا كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له حتى يطلع الفجر". فقالوا: قد ثبت أن الليل يختلف بالنسبة إلى الناس، فيكون أوله ونصفه وثلثه بالمشرق قبل أوله ونصفه وثلثه بالمغرب، قالوا فلو كان النزول هو النزول المعروف للزم أن ينزل في جميع أجزاء الليل إذ لا يزال في الأرض ليل، قالوا: أو لا يزال نازلا وصاعدا وهو جمع بين الضدين. وهذا إنما قالوه لتخيلهم من نزوله ما يتخيلونه من نزول أحدهم، وهذا عين التمثيل، ثم إنهم بعد ذلك جعلوه كالواحد العاجز منهم الذي لا يمكنه أن يجمع من الأفعال ما يعجز غيره عن جمعه، وقد جاءت الأحاديث بأنه يحاسب خلقه يوم القيامة كل منهم يراه مخليا به ويناجيه لا يرى أنه متخليا لغيره ولا مخاطب لغيره, وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، يقول الله: حمدني عبدي، وإذا قال: الرحمن الرحيم، قال الله: أثنى علي عبدي. فكل من الناس يناجيه، والله تعالى يقول لكل منهم ذلك ولا يشغله شأن عن شأن, وذلك كما قيل لابن عباس: كيف يحاسب الله تعالى الخلق في ساعة واحدة؟ فقال: كما يرزقهم في ساعة واحدة. ومن مثل مفعولاته التي خلقها بمفعولات غيره، فقد وقع في تمثيل المجوس القدرية، فكيف بمن مثل أفعاله بنفسه، أو صفاته، بفعل غيره وصفته! يقال لهؤلاء: أنتم تعلمون أن الشمس جسم واحد وهي متحركة حركة واحدة متناسبة لا تختلف، ثم إنه بهذه الحركة الواحدة تكون طالعة على قوم, وغاربة عن آخرين, وقريبة من قوم وبعيدة من آخرين، فيكون عند قوم عنها ليل وعند قوم نهار، وعند قوم شتاء وعند قوم صيف، وعند قوم حر وعند قوم برد؛ فإذا كانت حركة واحدة يكون عنها ليل ونهار في وقت واحد لطائفتين، وشتاء وصيف في وقت واحد لطائفتين. فكيف يمتنع على خالق كل شيء الواحد القهار أن يكون نزوله إلى عباده، ونداؤه إياهم في ثلث ليلهم, وإن كان مختلفا بالنسبة إليهم، وهو سبحانه لا يشغله شأن عن شأن! ولا يحتاج أن ينزل عن هؤلاء ثم ينزل على هؤلاء؛ بل في الوقت الواحد الذي يكون ثلثا عند هؤلاء وفجرا عند هؤلاء يكون نزوله إلى سماء هؤلاء الدنيا وصعوده عن سماء هؤلاء الدنيا، فسبحان الله الواحد القهار، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين. اهـ.

 وأثر ابن عباس في صفة النزول أخرجه أبو الشيخ في كتابه " العظمة "  عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: جاءه رجل، فقال: إني وجدت في القرآن: {أم السماء بناها، رفع سمكها فسواها، وأغطش ليلها} [النازعات: 28] ، فذكر في هذه الآية خلق السماء قبل الأرض، وقال: {قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين، وجعل فيها رواسي من فوقها} [فصلت: 9] ، وذكر خلق الأرض قبل السماء. قال ابن عباس رضي الله عنه: أما قوله: {أم السماء بناها، رفع سمكها فسواها} [النازعات: 27] : «فإنه خلق الأرض في يومين قبل خلق السماء، ثم استوى إلى السماء، فسواهن في يومين آخرين، ثم نزل إلى الأرض فدحاها». وأخرجه البخاري في صحيحه دون زيادة (ثم نزل إلى الأرض) ، لكن هذه الزيادة صحيحة كما قال ابن القيم .

 وإثبات نزول الله عز وجل إلى السماء، لا يلزم منه حلول الله فيها ، فالله سبحانه لا يشبه نزوله نزول الخلق، كما لا تشبه ذاته سبحانه ذوات المخلوقين.

  قال ابن القيم: إن الأوهام الباطلة، والعقول الفاسدة، لما فهمت من نزول الرب ومجيئه، وإتيانه، وهبوطه، ودنوه، ما يفهم من مجيء المخلوق وإتيانه، وهبوطه، ودنوه، وهو أن يفرغ مكانا ويشغل مكانا، نفت حقيقة ذلك، فوقعت في محذورين: محذور التشبيه، ومحذور التعطيل، ولو علمت هذه العقول الضعيفة أن نزوله سبحانه ومجيئه وإتيانه لا يشبه نزول المخلوق وإتيانه ومجيئه، كما أن سمعه وبصره وعلمه، وحياته كذلك، بل يده الكريمة ووجهه الكريم كذلك، وإذا كان نزولا ليس كمثله نزول، فكيف تنفي حقيقته، فإن لم تنف المعطلة حقيقة ذاته وصفاته وأفعاله بالكلية، وإلا تناقضوا؛ فإنهم أي معنى أثبتوه لزمهم في نفيه ما ألزموا به أهل السنة المثبتين لله ما أثبت لنفسه، ولا يجدون إلى الفرق سبيلا. اهـ.

 وراجع الفتاوى أرقام: 146963 74007  19332
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: