الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الأخذ من مال الزوج غير المقصر بدون علمه

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 صفر 1434 هـ - 19-12-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 193835
4388 0 217

السؤال

زوجي ينفق علينا، وغير مقصر في أي شيء؛ ولكن ليس عنده هدف محدد لابنه.
هل يجوز أن آخذ من ماله دون إذنه لتعليم ابني، وتعليمه القرآن، وأن آخذ لأي محنة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان زوجك كما تصفينه غير مقصر تجاهكم في أي شيء، فإنه -إن شاء الله تعالى- لن يقصر في ما ينفع ولده في التعليم وغيره. أما أن تتناولي ماله بغير علمه وإذنه، بذريعة أنه لا يوجد هدف عنده لابنه، فلا.

وننصحك أن تتفاهمي  مع زوجك في ما ترينه في مصلحة ابنك.

واعلمي أنه لا يحل لك أن تأخذي من مال زوجك بدون علمه لما تتوقعين من حصول محنة أو نحوها. وراجعي الفتوى رقم: 170701

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: