الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهم مراجع العقيدة والتفسير والحديث والفقه
رقم الفتوى: 194631

  • تاريخ النشر:السبت 16 صفر 1434 هـ - 29-12-2012 م
  • التقييم:
14965 0 338

السؤال

ما هي أهم الكتب الإسلامية الرئيسية التي يمكن أن تكون مرجعًا رئيسيًا لجميع فتاوى واستفسارات ومسائل المسلمين, سواء في العقيدة أو الفقه ....الخ, مع اعتبار أن القرآن الكريم أحد هذه المراجع؟ والهدف من السؤال أن يكون للمرء المسلم في مكتبةِ منزلِه مجموعة كتب ذات قيمة علمية عالية وموثقة من علمائنا الأفاضل, تحوي جميع المسائل التي تخص المسلمين في حياتهم اليومية, ومعاملاتهم الشرعية، فلو قرر شخص مثلًا الهجرة إلى بلد غير مسلم, فيحب أن يكون لديه مجموعة كتب إسلامية تعينه على معرفة أجوبة الأسئلة التي تدور في ذهنه إذا تطلب الأمر, مع افتراض عدم وجود خدمة الإنترنت في ذلك البلد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن أهم الكتب المفيدة في دراسة العقيدة ما بيناه في الفتوى رقم: 4412.

 وأما التفسير فراجع لبعض كتبه الفتوى رقم: 45111, والفتوى رقم:151243.

وأما الحديث فراجع لأهم كتبه الفتوى رقم: 11595, والفتوى رقم:  24708.

وأما الفقه فراجع لبعض كتبه الفتوى رقم: 123768، والفتوى رقم: 191855.

وراجع لمعرفة حكم الهجرة لبلاد الكفر الفتوى رقم: 160969

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: