الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز للمرأة الامتناع من زوجها لمجرد حزنها
رقم الفتوى: 196129

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 ربيع الأول 1434 هـ - 15-1-2013 م
  • التقييم:
2220 0 153

السؤال

ما حكم المرأة التي تمنع زوجها من الجماع لكونها حزينة بسببه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنّ حق الزوج على زوجته عظيم، وهي مأمورة بطاعته في المعروف، ومن أعظم ما تجب فيه طاعتها له إجابته إلى الفراش, ما لم يكن لها عذر, كمرض, أو حيض, أو صوم واجب, أو ضرر يلحقها من الجماع، وقد ورد وعيد شديد للزوجة التي تمتنع من إجابة زوجها لغير عذر، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح. متفق عليه.

وعليه: فلا يجوز للمرأة الامتناع من زوجها لمجرد حزنها, أو عدم رغبتها في الجماع, بل كلما طلبها وكانت قادرة على إجابته من غير ضرر وجب عليها طاعته، قال الشيخ مرعي الكرمي في دليل الطالب لنيل المطالبوللزوج أن يستمتع بزوجته كل وقت على أي صفة كانت ما لم يضرها أو يشغلها عن الفرائض.

وننبه إلى أن الأصل في علاقة الزوجين التوّاد, والتراحم, والتفاهم, ومراعاة كلٍّ منهما لظروف الآخر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: