الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طريق نوال الشهادة في سبيل الله

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1434 هـ - 21-1-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 196645
6934 0 282

السؤال

أنا سيدة متزوجة ولدي أطفال، أعلمهم أصول دينهم، وأعلمهم الجهاد في سبيل الله, ومحاسن الشهادة في سبيل الله، وأدعو لهم دومًا أن يرزقهم الله الشهادة في سبيله بعد طول عمر بطاعته, لكن الموت في سبيل الله تتغلغل في جسدي وأرغب به، لكني لا أعلم كيف؟ وأنا أتمنى مساعدة المجاهدين في فلسطين، والذود عن عقيدتنا وأرضنا, وأتمنى الموت شهيدة، فكيف لنا الحصول عليها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلمي أن من تمنى الشهادة بصدق رزقها ولو مات على فراشه, أخرج أحمد ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة والحاكم عن سهل ابن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه.

وأخرج أحمد ومسلم عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من طلب الشهادة صادقًا أعطيها ولو لم تصبه. وفي مصنف عبد الرزاق أن عمر بن الخطاب قال: "اللهم إني أسالك شهادة في سبيلك في مدينة رسولك صلى الله عليه وسلم" ورزق الشهادة بصدق نيته.

وميادين الجهاد والدفاع عن الإسلام التي تقوم به المرأة المسلمة كثيرة، ولا تقتصر على القتال, فما تقومين به من تربية أبنائك, وتعليمهم أمور الدين يعد من الجهاد, وانظري لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 133563 وما فيها من إحالة, ورقم: 152319, ورقم: 8587.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: