الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء بـ: اللهم إني أفقر خلقك إليك
رقم الفتوى: 196655

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1434 هـ - 21-1-2013 م
  • التقييم:
13388 0 298

السؤال

نسأل الله أن يبارك في جهودكم، وينفع بكم.
أحب أن أدعو بهذا الدعاء: ( اللهم إني أفقر خلقك إليك ) لكنني أخشى أن يكون في ذلك تأل على الله؛ حيث إن في كلامي جزما بما هو غيب، فأتركه إلى دعاء موسى عليه السلام: رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير. أو اللهم اجعلني أفقر خلقك إليك. إلا أن نفسي تتوق إلى الدعاء الذي ذكرت. فهل في ذلك حرج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فلا شك أنك ونحن وسائرَ الخلق مفتقرون إلى الله تعالى, وقد قال عز وجل: يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ. {فاطر : 15} . ولكن القول بأنك الأفقر قد يكون رجما بالغيب, والأفضل لك أن تدعو بالدعاء الذي دعا به موسى عليه السلام وأشرت إليه .

والدعاء: { اللهم اجعلني أفقر .. } قد سئل عنه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى فقال -كما في فتاوى اللقاء الشهري-: وأفقر عبادك إليك، هذا ربما يكون مقبولاً؛ لقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ [فاطر:15] ومعنى هذه العبارة أفقر عبادك إليك: أي: ألا نفتقر إلى غيرك.... لكن قد ورد ما هو أفضل من هذا الدعاء: اللهم أغننا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك، اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين . اهــ .

فالأفضل للمسلم أن يدعو بالأدعية الواردة في الكتاب والسنة، فهي أفضل وأعظم بركة مما لم يرد فيهما, وكثير من الناس يتكلف الأدعية التي ليست جامعة وربما وجد في بعض ألفاظها غموض، أو تعدٍّ أو نحو ذلك، ولذا ينبغي تجنبها، ويغني عنها ما ورد من الأدعية في كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.


والله تعالى أعلم
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: