الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهل البدع ليسوا سواء في الموالاة والمحبة والتعامل
رقم الفتوى: 197441

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ربيع الأول 1434 هـ - 29-1-2013 م
  • التقييم:
6006 0 284

السؤال

هل الفرق المخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة إخوان لنا -نحن المسلمون- ونتمنى لهم مثل ما نتمنى لأنفسنا، حتى لو كان البعض منهم يعامل السنة بحقد ويهاجمهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يخفى أن البدع تتفاوت في مراتبها في الخطأ والبعد عن السنة، وفي مجاهرة أهلها بها أو إسرارهم، وفي معاداتهم للسنة وأهلها أو مسالمتهم.

وبالتالي: فالموقف منهم يختلف بهذه الاعتبارات، ثم باعتبار المصلحة والمفسدة الناتجة عن هذا الموقف.

وأما مسألة مؤاخاتهم, أو محبتهم, أو موالتهم: فيقول شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: إذا اجتمع في الرجل الواحد خير وشر وفجور، وطاعة ومعصية، وسنة وبدعة: استحق من الموالاة والثواب بقدر ما فيه من الخير، واستحق من المعاداة والعقاب بحسب ما فيه من الشر، فيجتمع في الشخص الواحد موجبات الإكرام والإهانة، فيجتمع له من هذا، وهذا كاللص الفقير تقطع يده لسرقته, ويعطى من بيت المال ما يكفيه لحاجته, هذا هو الأصل الذي اتفق عليه أهل السنة والجماعة, وخالفهم الخوارج والمعتزلة ومن وافقهم عليه, فلم يجعلوا الناس - لا مستحقًا للثواب فقط, ولا مستحقًا للعقاب فقط - وأهل السنة يقولون: إن الله يعذب بالنار من أهل الكبائر من يعذبه ثم يخرجهم منها بشفاعة من يأذن له في الشفاعة بفضل رحمته, كما استفاضت بذلك السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم. اهـ.

وراجع في كيفية معاملة أهل البدع والموقف منهم الفتاوى التالية: 14264، 66092، 57734.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: