الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استعمال كريم التقشير مباح ما لم يسبب ضررا

  • تاريخ النشر:الأحد 12 جمادى الأولى 1423 هـ - 21-7-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 19759
18480 0 459

السؤال

ما حكم كريم التقشير إذا أريد باستخدامه إزالة الخلايا الميتة التي تسبب بثوراً وبقعاً سوداء فقط وليس تفتيح البشرة أو تغيير لون الخلقة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأصل في استخدام أنواع الدهانات الإباحة استناداً إلى القاعدة الجامعة: الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد ما يفيد التحريم.
فعلى هذا يجوز استخدام هذا الدهان لإزالة الخلايا الميتة التي تسبب بثوراً وبقعاً سوداء، لما في ذلك من المصلحة، فإذا ثبت تحقق ضرر أعظم في استخدامه، فيمنع إعمالاً لقاعدة: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.
ولا يضر تغييره للون البشرة، لأن تغيير خلق الله تعالى المنهي عنه إنما هو فيما يكون باقياً، أما ما لا يكون باقياً كالكحل والتزين به للنساء، فقد أجازه العلماء كمالك وغيره كما ذكر ذلك القرطبي في تفسيره.
مع أن وضع الكريم للغرض المذكور ليس من باب تغيير خلق الله، وإنما هو من باب العلاج، أو إزالة ما هو مشين، وهذا لا حرج فيه، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 1007.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: