الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يستوفى القصاص دون الرجوع إلى السلطان أو نائبه
رقم الفتوى: 197861

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1434 هـ - 4-2-2013 م
  • التقييم:
4953 0 269

السؤال

لي قريب تم طعنه تسع طعنات في أماكن مختلفة من جسده، وهو دون العشرين، بسبب مشادة كلامية بينه وبين أحدهم حتى أَشْهَرَ عن سكينه، وأصدقاؤه يشجعونه على فعله، ثم بدأ بالطعن. لم يكن مع قريبي سلاح, علما أن الجاني يبدو عليه أنه دون العشرين، وقريبي ولله الحمد بدأ يستعيد عافيته الآن.
ما الحكم في الجاني وهل تعد جريمته قتلا عمدا وتوجب القصاص؟
شاكرين لكم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن هذه الجريمة لا تعد قتلا عمدا ولا غيره من أنواع القتل؛ لأن القتل لم يقع على المجني عليه، وإنما هي من الجراحات، يرجع في تقديرها وما يجب فيها من القصاص وغيره إلى القضاء الشرعي.
وينبغي أن يعلم أنه ليس لأحد أن يستوفي القصاص دون الرجوع إلى السلطان أو نائبه.

قال ابن قدامة في المغني: قال القاضي: ولا يجوز استيفاء القصاص إلا بحضرة السلطان، وحكاه عن أبي بكر، وهو مذهب الشافعي لأنه أمر يفتقر إلى الاجتهاد، ويحرم الحيف فيه، فلا يؤمن الحيف مع قصد التشفي. اهـ
وللفائدة يمكنك مراجعة هذه الفتوى: 104747.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: