الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة في التعبير القرآني بقول : (لا يحب) بدلا عن: (يكره)

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 جمادى الأولى 1434 هـ - 13-3-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 200457
8871 1 239

السؤال

هل وقف أحد العلماء الأفاضل على الحكمة من قول الله عز وجل: لا يحب. في عدد من الآيات، ولم يقل يكره إلا قليلاً كقوله تعالى: ولكن كره الله انبعاثهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد ذكر الباحث في القرآن والسنة الأستاذ علي بن نايف الشحود، في كتابه :( الإعجاز اللغوي والبياني في القرآن الكريم ) لفتة حول دقة التعبير بكلمة لا يحب فقال: ومن دقة التعبير القرآني أن كلام الله تعالى كلام اللطيف الخبير، فما معنى قوله: (إن الله لا يحب الظالمين)؟ بمعنى يكره الظالمين، لكنه سبحانه لا يستخدم لفظ يكره حتى مع الكافرين، فهناك فرق في أسلوب الخطاب بين أن تقول لا يحب أو يكره، فمعنى صيغة لا يحب الظالمين أنه يفتح أمامهم المجال أنهم لو تخلوا عن صفة الظلم هذه، لأحبهم الله تعالى. وهذا من باب رحمة الله تعالى بالناس أجمعين. أما صيغة يكره فهي تسد الأبواب وتغلقها أمام الظالمين. كأن الله تعالى يوجه خطابه إلى الظالمين أو الكافرين أو غيرهم أنه يا من فيه صفة من هذه الصفات التي لا يحبها الله تعالى، تخلّوا عن هذه الصفات حتى أحبكم، وكأنه سبحانه وتعالى يفتح الباب أمام الناس حتى يشملهم حبه تعالى. اهـ

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: