الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم هجر الأخ الذي يأمر أخاه بالمعصية
رقم الفتوى: 200938

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 جمادى الأولى 1434 هـ - 19-3-2013 م
  • التقييم:
2333 0 207

السؤال

هل يعتبر أخي من الكفار المحاربين الذين فرض عليّ هجرهم إذا كان يسبني أو يضربني إن لم أطعه في معصية الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس ضرب أو سب أخيك لك إذا لم تطعه في معصية الله تعالى يجعله كافرًا محاربًا يجب هجره، وإنما هو بذلك مسلم مسيء, تجب عليه من سوء فعله التوبة والإنابة إلى الله تعالى.

أما بخصوص هجر هذا الأخ: فهجر العاصي عمومًا ليس مقصودًا لذاته, وإنما هو سيلة لتحقيق الزجر والردع عن المعصية، وبناء على هذا؛ فينبغي أن توزن في ذلك المصالح بالمفاسد .

وراجع الفتوى رقم: 130887 - 132999.

وللفائدة راجع في معنى الكافر المحارب الفتوى رقم: 174343.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: