الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأخت والزوجة أيتهما أحق بالبر والنفقة

  • تاريخ النشر:الخميس 10 جمادى الأولى 1434 هـ - 21-3-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 201271
19974 0 335

السؤال

أريد أن أعرف هل حقوق أخت الزوج أولى من حقوق زوجته؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فكيف ذلك؟ أرجو الشرح بالتفصيل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فكل من الزوجة والأخت لها حق على الرجل، لكن حق الزوجة في النفقة مقدم على الأخت وغيرها من الأقارب، قال ابن قدامة رحمه الله: ومن لم يفضل عن قوته إلا نفقة شخص وله امرأة، فالنفقة لها دون الأقارب، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث جابر: إذا كان أحدكم فقيرا فيبدأ بنفسه، فإن كان له فضل فعلى عياله، فإن كان له فضل فعلى قرابته.

وهذا التقديم في مسألة النفقة لا يعني تقديم حق الزوجة على الأخت مطلقا، وإنما عللوه بأن نفقة الزوجة نوع من المعاوضة فتقدم على مواساة الأقارب، قال ابن قدامة رحمه الله: ولأن نفقة القريب مواساة، ونفقة المرأة تجب على سبيل المعاوضة فقدمت على مجرد المواساة. اهـ

أما فيما عدا النفقة: فبر الأخت آكد من بر الزوجة لمكانها من قرابة النسب، وانظر التفصيل في الفتوى رقم: 177269.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: