الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوفاء مطلوب شرعا لمن عاهد فتاة على الزواج
رقم الفتوى: 20200

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الأولى 1423 هـ - 29-7-2002 م
  • التقييم:
5493 0 246

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على المصطفى المختار . كنت مرتبطاً مع فتاة من العائلة وعاهدتها على الزواج ولكنني قررت أخيراً أن أخلف وعدي لأنني لم أكن أحبها. أرجو أن تدلوني بالحل وكفارة إخلاف العهد ومعذرة عن تدني التعبير؟ جزاكم الله خيرا.......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأولاً لا يجوز للرجل المسلم أن يكاتب أو يحادث امرأة ليست زوجة له ولا هي من محارمه إلا لحاجة وبقدرها وفي حدود الأدب وأحكام الشرع.
فمن أراد الزواج من فتاة معينة فليتقدم لخطبتها الخطبة الشرعية من وليها، ولا يربط معها علاقات ومعاهدات معينة وهي مازالت أجنبية عنه، فإن ذلك مما لا يجوز في الإسلام، وعهدك لها بالزواج منها لا تلزمك كفارة لخلفه ولكن الوفاء به مطلوب شرعاً، ويتأكد طلبه إذا كانت قد ردت الخطاب بناء على وعدك لها وراجع الفتوى رقم:
12729
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: