الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يدعو الشاب فتاة للالتزام بالإسلام
رقم الفتوى: 20333

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1423 هـ - 30-7-2002 م
  • التقييم:
7831 0 525

السؤال

توجد فتاة مقيمة بالطابق الذي يلينا مباشرة أي فوقنا مباشرة وأريد أن أتزوجها فيما بعد ولكنها غير ملتزمه فهل يجوز أن أكلمها وأدعوها وأعطيها أشرطة وإن كان يجوز ذلك فانصحوني كيف أدعوها وما هي الأشرطة التي يمكن أن تنفعها وتؤثر فيها إن شاء الله مع العلم أنني سوف أبلغ من العمر في الشهر القادم إن شاء الله 19 عاما وهي أصغر مني بعام واحد؟ وجزاكم الله خيرا.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن استطعت أن تسلط على هذه الفتاة بعض النساء من محارمك أو زوجات إخوانك أو زوجات أصدقائك أو أحد محارمها لدعوتها إلى الالتزام والاستقامة على أمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم فافعل ذلك، وهو أفضل لا شك وأسلم، ولا بأس بأن تبعث إليها بالكتيبات والأشرطة والمطويات المفيدة النافعة، وإياك ثم إياك من أن يستدرجك الشيطان إلى مباشرتها بالكلام، ولو بذريعة دعوتها إلى الله، فإن اللعين خبيث.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: