الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الادخار في البنك
رقم الفتوى: 20420

  • تاريخ النشر:الخميس 23 جمادى الأولى 1423 هـ - 1-8-2002 م
  • التقييم:
8438 0 288

السؤال

هل حلال أم حرام فتح ادخار مدرسي ببنك الفلاحي التونسي؟ وبماذا تنصح أخي إذا تم الانخراط والأولاد ما زالوا لم يستفيدوا بعد من خدمات هذا الإدخار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا حرج على الإنسان في أن يدخر ماله ويحفظه زمناً معيناً لتحقيق مصلحة يراها، إلا أنه ينبغي التنبيه هنا إلى أن هذا المال إن كان مما تجب الزكاة فيه وجب على صاحبها إخراجها منه.
وأما بشأن الادخار في البنك المذكور، فإن كان من البنوك الإسلامية التي تقتصر في معاملاتها على المعاملات المباحة، وتتجنب الربا، فلا مانع من الإيداع فيه، والتعامل معه، وإلا فلا يجوز لك ذلك، لدخول هذا في التعاون على الإثم والعدوان، وقد قال تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) [المائدة: 2].
وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لعن الله آكل الربا وكاتبه وشاهديه، وقال هم سواء" رواه مسلم وللبخاري نحوه.
وعليه، فيجب سحب الأموال المدخرة من هذا البنك إذا كان ربوياً، واستثمارها بطريقة أخرى مباحة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: