الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقدار النوم اليسير الذي لا ينقض الوضوء وضابطه

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 جمادى الآخر 1434 هـ - 17-4-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 204556
231559 0 347

السؤال

نوم الجالس والقائم اليسير عرفا لا ينقض الوضوء على الصحيح من المذهب الحنبلي، فهل نومي في السيارة لمدة ساعة أو أكثر ينطبق عليه ما عد يسيرا في العرف؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما نسبته للحنابلة صحيح، وهو أن نوم الجالس أو القائم لا ينقض الوضوء إذا كان يسيرا عرفا، جاء في الشرح الممتع للشيخ ابن عثيمينوالنَّوم النَّاقض على المذهب: كُلُّ نوم إلا يسير نوم من قائم، أو قاعد. انتهى.

ومقدار النوم اليسير عند الحنابلة، جاء في الإنصاف للمرداوي الحنبلي كما يلي: مقدار النوم اليسير: ما عد يسيرا في العرف على الصحيح، اختاره القاضي، والمصنف، والمجد، وابن عبيدان، وصاحب مجمع البحرين، وغيرهم، وقدمه في الفروع، وابن تميم، والزركشي، وقيل: هو ما لا يتغير عن هيئته كسقوطه ونحوه، وجزم به في المستوعب، والمذهب، ومسبوك الذهب، والرعاية الصغرى، والحاويين، وقدمه في الرعاية الكبرى، وقيل: هو ذلك مع بقاء نومه، وقال أبو بكر: قدر صلاة ركعتين يسير، وعنه إن رأى رؤيا فهو يسير، قال في الفروع: وهي أظهر. انتهى.

وبناء على هذا، فنومك ساعة أو أكثر فى السيارة لا يدخل في ضابط النوم اليسير عند الحنابلة، بل هو من النوم الكثير، ثم إن الراجح عندنا أن النوم ـ ولو كان طويلا وغلب على العقل ـ لا ينقض الوضوء, إذا كان الشخص مُمَكنًا مقعدته من الأرض أو نحوها كمقعد السيارة مثلا، كما سبق في الفتوى رقم: 183081.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: