الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتب في علاقة المسلم بغير المسلمين
رقم الفتوى: 204871

  • تاريخ النشر:الأحد 11 جمادى الآخر 1434 هـ - 21-4-2013 م
  • التقييم:
5190 0 277

السؤال

ما هي الحدود الشرعية والحقوق والواجبات بين المسلم والنصراني إذا كان بينهما ميثاق دراسة أو عمل أو ما إلى ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يسعنا في مجال الفتوى استيفاء ما طلبه السائل الكريم، فهذا يحتاج إلى بحث مستقل، وفي ذلك مراجع معروفة يمكن الاعتماد عليها أو الاستفادة منها، ومن أهمها كتاب: (أحكام أهل الذمة) للإمام ابن القيم.

ومما يفيدك من الرسائل المختصرة المعاصرة في هذا الموضوع: رسالة: (أحكام التعامل مع غير المسلمين) للشيخ خالد الماجد. ورسالة: (سماحة الإسلام في التعامل مع غير المسلمين) للأستاذ الدكتور حكمت بن بشير بن ياسين. ورسالة: (التعايش مع غير المسلمين في المجتمع المسلم) للدكتور منقذ السقار. وقد سبق لنا بيان مجمل ضوابط علاقة المسلم بغير المسلمين في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 28155، 47321، 137312.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: