الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعطاء الزكاة من التركة لأحد الورثة
رقم الفتوى: 20568

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 جمادى الأولى 1423 هـ - 5-8-2002 م
  • التقييم:
3605 0 172

السؤال

هل تجوز زكاة المحصول على أحد الورثة علما بأنه من غيرعمل وأن الورثة لم يقسموا التركة وغير معروف متى يقومون بتقسيمها؟ وبارك الله فيكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يخلو حال المال الذي ذكرتم من واحد من أمرين:
الأول: أن تكون الزكاة وجبت فيه قبل موت الميت فلا يعطى أحد أبنائه منها، لاتفاق العلماء على منع إعطاء زكاة الآباء للأبناء.
الثاني: أن تكون الزكاة وجبت في المال بعد موت الميت وقبل القسم -كما ذكرتم- فهذا لا تجب الزكاة فيه على واحد منكم حتى يكون لكل واحد منكم نصاباً كاملاً عند جمهور العلماء.
وعلى هذا، فإذا تقررت الزكاة فلا مانع من إعطاء الأخ المذكور من الزكاة إن كان ممن ذكروا في الآية:إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:60].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: