الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معرفة جواب الاستخارة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 جمادى الآخر 1434 هـ - 7-5-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 206623
15008 0 275

السؤال

صلّيت صلاة الاستخارة بشأن عمل أريده ولم أقدم الطلب للعمل، إلا أن صاحب الشغل اقترح علي قبل صلاة الاستخاره أن أعمل عنده فكيف يكون جواب الاستخارة؟ وهل أستشير أحدا؟ وإن كان جوابه بـلا مثلا: فهل هذا هو جواب الاستشارة؟ أم الجواب يكون عند ذهابي للعمل وحينها يظهر الجواب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فجواب الاستخارة يكون بمقتضى ما دعوت به في دعائها: فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي... فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ ـ فإن كان العمل الذي استخرت من أجله فيه خير لك، فإن جواب استخارتك يكون بتيسيره وإزالة العراقيل التي تحول دونك ودونه, وإن كان ليس فيه خير لك، فإن جوابها يكون بصرفه عنك بأي وسيلة كحصول ما يمنع منه.

وأما نصح المستشار المؤتمن بعد العمل: فإنه قد يكون من جملة الصوارف، والراجح عندنا أن الإنسان يمضي في الأمر بعد الاستخارة، ولا يترك الأمر الذي استخار فيه إلا أن يصرفه الله عنه، كما فصلناه في الفتوى رقم: 123457، عن المستخير: هل يمضي في أمره أم يعول على انشراح صدره؟.

وانظري أيضا الفتوى رقم: 181685، عن الراجح في ما يقوم به الشخص بعد الاستخارة، وكذا الفتوى رقم: 163911.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: