الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أين يبدأ المسافر أحكام السفر ومن أين ينتهي
رقم الفتوى: 206836

  • تاريخ النشر:الخميس 29 جمادى الآخر 1434 هـ - 9-5-2013 م
  • التقييم:
13822 0 230

السؤال

شيخنا، نحن نعلم أن أحكام السفر من قصر الصلاة، والجمع، والفطر بالنسبة للصائم، يكون بمجاوزة آخر بيوت القرية.
السؤال: هل عند الرجوع من السفر يكون العكس، أي أن السفر أحكامه تنتهي بدخول أول بيوت القرية؟
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمسافر يبدأ القصر إذا فارق جميع بيوت بلده، وينتهى سفره إذا وصل لأول بيوت بلده " الموضع الذي بدأ منه

القصر "

جاء في المجموع للنووي: ذكرنا أن مذهبنا أنه إذا فارق بنيان البلد، قصَّر، ولا يقصر قبل مفارقتها، وإن فارق منزله، وبهذا قال مالك، وأبو حنيفة، وأحمد، وجماهير العلماء. انتهى.

وقال أيضا في انتهاء السفر الذي تنقطع به الرخص: قال أصحابنا: يحصل ذلك بثلاثة أمور: (الأول) العود إلى الوطن. قال أصحابنا: وضابطه أن يعود إلى الموضع الذي شرطنا مفارقته في إنشاء السفر منه، فبمجرد وصوله تنقطع الرخص. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: