الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المعتبر في وجوب نفقة الزوجة

  • تاريخ النشر:الخميس 29 جمادى الآخر 1434 هـ - 9-5-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 206911
5653 0 201

السؤال

شاب عقد على فتاة ووقع الإشهار، وحصل بينهما ما يحصل بين الأزواج إلا الإيلاج، فهل تجب عليه النفقة على هذه الزوجة؟ أفيدونا بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنفقة الزوج على زوجته تجب بالتمكين، ومعنى التمكين أن تبذل المرأة نفسها لزوجها وتدعوه للدخول، فإذا حصل هذا تقرر لزوم النفقة، قال الزحيلي في الفقه الإسلامي: التمكين من الدخول: بأن تدعو المرأة زوجها بعد العقد إلى الدخول بها، أو يدعوه وليها المجبر أو وكيلها، فإن لم تحصل هذه الدعوة، أو امتنعت من الدخول لغير عذر، فلا نفقة لها

وفي الموسوعة الفقهية: اتفق الفقهاء على وجوب النفقة للزوجة على زوجها بالعقد الصحيح ما لم تمتنع من التمكين، فإذا لم يقم الزوج بها لغير مانع من الزوجة كان لها حق طلبها منه بالقضاء، وأخذها جبرا عنه.

وبناء على ما تقدم: فإذا كانت هذه الزوجة باذلة نفسها لزوجها طائعة بالاستمتاع الكامل، فنقفتها لازمة له، ولا عبرة بكون الإيلاج لم يحصل، إذ لا تتوقف النفقة عليه، بل المدار -كما تبين- على مجرد التمكين.

لكن ينبغي التنبيه إلى أن حصول الخلوة أو بعض المقدمات لا يعني بالضرورة تمكينا، وللفائدة راجعي الفتويين رقم: 188705، ورقم: 2317.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: