الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا مؤاخذة في موت الحيوان بدون تعمد
رقم الفتوى: 207769

  • تاريخ النشر:السبت 9 رجب 1434 هـ - 18-5-2013 م
  • التقييم:
8144 0 182

السؤال

أختي كان عندها أرنب صغير، وكانت الأجواء شبه باردة فغطيت الجزء الأمامي من قفص الأرنب، بينما بقيت الجهات الأخرى مكشوفة والغرض من التغطية كان الدفء، فمات، وأشعر بالذنب مع أنني لم أتعمد قتله، فهل علي كفارة أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالذي ورد فيه الإثم هو تعمد إلحاق الأذى بالحيوانات، كما سبق بيانه في الفتويين رقم: 32481، ورقم:  64508

وأما حصول موت الحيوان من غير تعمد لسبب ذلك فلا مؤاخذة عليه.

وعليه؛ فإنه لا إثم عليك ـ إن شاء الله تعالى ـ لأنك لم تتعمدي ما حصل، ولا كفارة عليك، وقد بينا أن الإحسان إلى الحيوان فيه أجر عظيم، وأن تعمد حبسه وتركه دون عناية به حتى يموت فيه إثم شديد، وانظري الفتاوى التالية أرقامها: 55488، 10510، 7305.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: