الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في التسبيح عند رؤية ما يُتعجب منه
رقم الفتوى: 209593

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رجب 1434 هـ - 3-6-2013 م
  • التقييم:
4119 0 281

السؤال

أقول سبحان الله كثيرا في كل وقت ـ إذا رأيت زهرة جميلة أقول سبحان الله، وإذا رأيت حادث سيارة أقول سبحان الله ـ أي أن سبحان الله أصبحت جزءا من كلامي ـ وأحد زملائي قال لي أنزلها منزلتها ولا تقلها في كل وقت، فهل أسمع كلامه؟ أم أستمر على ما أنا عليه؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن التسبيح عند رؤية ما يتعجب منه أو يتعظ به مشروع، ففي الصحيحين عن صفية قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتكفاً فأتيته أزوره ليلاً فحدثته ثم قمت فانقلبت، فقام معي ليقلبني، وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد، فمر رجلان من الأنصار، فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: على رسلكما إنها صفية بنت حيي، فقالا: سبحان الله يا رسول الله! قال: إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما سوءاً.

قال العلامة ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين: إذا حدث للإنسان ما يتعجب منه فليقل سبحان الله كما قال ذلك الأنصاريان وأقرهما النبي صلى الله عليه وسلم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: