الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يحكم بنجاسة الشيء بمجرد الشك
رقم الفتوى: 209881

  • تاريخ النشر:الخميس 28 رجب 1434 هـ - 6-6-2013 م
  • التقييم:
6036 0 214

السؤال

عندي قطة تبول على الأرض وهي واقفة في الحمام، وجدتها تمشي على السجاد فمسحت السجاد بالماء، وثاني يوم مسحت القطة بقماش مبلول ومسحت ذيلها وورجليها وبطنها، لأنها كانت مبللة، وليلة أمس تبولت أيضا ولم أقم بمسحها، مما اضطرنا إلى أن نغلق الحمام ، لكن لو نسيناه مفتوحا، وفعلت مثل هذا، فماذا علينا أن فعل؟ وهل السجاد نجس ولا يصلى عليه؟ وهل هذه وساوس؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما لم تتيقني يقينا جازما أن هذه القطة قد تنجست، فالأصل بقاء طهارتها، ولا يحكم بالنجاسة بمجرد الشك، وإذا احتمل أن يكون ما على جسمها من بلل بولا أو غيره، فالأصل الطهارة، فدعي عنك الوساوس ولا تلتفتي إليها ولا تحكمي بتنجس هذه القطة - فضلا عن انتقال النجاسة منها إلى السجادة أو غيرها - إلا إذا تيقنت ذلك يقينا جازما تستطيعين أن تحلفي عليه، وانظري الفتوى رقم: 128341.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: