الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المعذورة في تأخير قضاء رمضان لا كفارة عليها
رقم الفتوى: 2099

  • تاريخ النشر:الجمعة 18 شعبان 1420 هـ - 26-11-1999 م
  • التقييم:
6843 0 282

السؤال

امرأة أفطرت 7 أيام في رمضان بسبس العادة الشهرية و لم تتمكن من قضاءها قبل حلول رمضان الموالي فما حكمها ؟ و هل يجب عليها قضاؤها في سنتها أم تبقى في ذمتها حتى لو مضى عليها سنة كاملة ؟ و جزاكم الله خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فإن كانت معذورة في التأخير بأن كانت مريضة مرضاً طويلاً أو كانت في سفر دائم مثلاً ، فلا شئ عليها وتقضي بعد رمضان ، وإن كانت غير معذورة في التأخير بل متعمدة فعليها الكفارة عن كل يوم مدً من الطعام مع القضاء متى ما انتهى رمضان وقدرت . والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: