الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النسخ توقيفي ولا يثبت إلا بنص من الكتاب أو السنة
رقم الفتوى: 210139

  • تاريخ النشر:الأحد 1 شعبان 1434 هـ - 9-6-2013 م
  • التقييم:
5086 0 261

السؤال

هل النسخ في القرآن أمر توقيفي ـ أي أنه لا يجوز لأحد القول فيه من علماء هذا الزمان ـ أم يأتي كل أحد وينسخ من القرآن والأحاديث ما يشاء؟ أم هو مقصور على التابعين والصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ لعلمهم بما نسخ أيام الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وما هي الضوابط المحكمة للقول بالنسخ؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن النسخ هو: رفع حكم شرعي بخطاب شرعي متراخ عنه، وقد نص أهل العلم على أنه توقيفي، وأن الناسخ هو الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فيما أذن الله به، وعليه فلا يمكن لأحد ـ كائناً من كان ـ أن يدعي نسخ حكم شرعي إلا ببيان من الكتاب أو السنة، ولا يمكن حصول النسخ إلا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، أما بعد موته واستقرار الشريعة فأجمعت الأمة أنه لا نسخ، قال الجصاص في الفصول: النسخ لا يصح إلا من طريق التوقيف, ولا يصح بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام. اهـ.

وجاء في التوضيح على التنقيح: وأما الناسخ: فهو إما الكتاب أو السنة، لا القياس ولا الإجماع، لأنه إن كان في حياة النبي عليه السلام يكون من باب السنة، لأنه متفرد ببيان الشرائع, وإن كان بعده, فلا نسخ حينئذ، فيكون أربعة أقسام: نسخ الكتاب بالكتاب، أو السنة بالسنة، أو الكتاب بالسنة، أو بالعكس. اهـ.

وقال الجلال المحلي في شرحه لجمع الجوامع: المراد أنه رفع الحكم الشرعي ـ أي من حيث تعلقه بالفعل ـ بخطاب ـ فخرج بالشرعي أي المأخوذ من الشرع رفع الإباحة الأصلية أي المأخوذ من العقل, وبخطاب الرفع بالموت والجنون والغفلة, وكذا بالعقل والإجماع، وذكرهما لينبه على ما فيهما بقوله فلا نسخ بالعقل... ولا نسخ بالإجماع، لأنه إنما ينعقد بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ـ كما سيأتي ـ إذ في حياته الحجة في قوله: دونهم، ولا نسخ بعد وفاته... اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: