الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحية المسجد...أم الجلوس في مجلس العلم
رقم الفتوى: 21241

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 جمادى الآخر 1423 هـ - 19-8-2002 م
  • التقييم:
5048 0 268

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمهل إذا تلي القرآن يكون الاستماع له فرضا. وهل تسقط سنة تحية المسجد في وقت تلاوته إذا كان كذلك؟ثم هل تكون الأسبقية لتحية المسجد أم لدرس العلم إذا كان يلقى؟ ولكم خير الجزاء إن شاء الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن مذهب جماهير العلماء أن الإصات إلى قراءة القرآن مستحب لا واجب إلا في الصلاة. فيجب على المأموم الاستماع والانصات لقراءة الإمام، وذهب بعض أهل العلم إلى وجوب الإنصات مطلقاً، وقد سبق في ذلك فتوى مفصلة برقم:
14575 فليرجع إليها.
ولا تسقط تحية المسجد للاستماع إلى قراءة القرآن ولا للجلوس في مجلس العلم، فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم: سليكاً الغطفاني بأن يقوم فيصلي ركعتين، وكان قد دخل وقت الخطبة فجلس. والحديث في الصحيحين وغيرهما.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: