الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى قول أبي حاتم عن الراوي: صالح الحديث
رقم الفتوى: 213694

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رمضان 1434 هـ - 16-7-2013 م
  • التقييم:
4962 0 207

السؤال

أثابكم الله: ما معنى قول أبي حاتم ـ رحمه الله ـ عن الراوي: صالح الحديث؟ وهل معناه أن حديثه حسن ويصلح للاحتجاج؟ أم أن هذا من ألفاظ الجرح عنده؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

معنى قول أبي حاتم الرازي في الراوي: صالح الحديث ـ أن حديثه يصلح للاعتبار به في الشواهد والمتابعات، ‏ولا يحتج به عند الانفراد ـ هذا هو الأصل في هذا المصصللح، كما صرح به ابن أبي حاتم في الجزء الأول من كتابه: الجرح ‏والتعديل ـ فإذا وصف أبو حاتم رجلا بأنه: صالح الحديث ـ وأطلق هذا الوصف، فهو يريد بذلك صلوح حديثه للاعتبار في ‏الشواهد والمتابعات لا للاحتجاج به عند الانفراد. ‏
لكن قد يختلف المراد حسب القرائن، فقد يريد بها صلوح الاحتجاج حتى مع الانفراد، كما إذا ذكره بما يفيد ذلك ‏كالوثاقة والاحتجاج به سواء متصلا ـ كما في أبي صالح السمان ـ أم منفصلا ـ كما في جبلة بن سحيم ‏التميمي، ثم سواء اعتبرنا هذ اللفظ صالح الحديث من ألفاظ التعديل عند الإمام الرازي ـ كما عليه السيوطي ومن ‏تابعه من أهل الاصطلاح ـ أو من ألفاظ التجريح ـ كما اختاره الشيخ الألبانيّ ـ فالأمر قريب، فإن أضعف ‏مراتب التعديل وأخف مراتب التجريح يشتركان في الحكم، وهو كون حديثهم يصلح للاعتبار والشواهد، ولا يحتج به ‏عند الانفراد.‏

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: