الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاقتراض ممن اقترض بالربا

  • تاريخ النشر:السبت 23 جمادى الآخر 1423 هـ - 31-8-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 21764
3271 0 232

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمشخص أخد من مصرف قرضاً علماً بأن القرض( ربوي) أي عليه فوائد وأراد شخص آخر أن يقترض منه مبلغاً معيناً وأن يرده له نفس المبلغ ما رأي الشرع والإسلام في هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن اقتراضك من الشخص من نفس المال الذي اقترضه هو بعقد ربوي لا يجوز لك، لأن معاملة حائز المال الحرام في عين المال الحرام الذي لم يخالطه حلال محرمة، ويجب اجتناب معاملته فيه بأي وجه من أوجه المعاملة، سواء كانت بيعاً أو شراءً أو قرضاً أو هبة، لأنك تأخذ مالاً حيز بغير سبب مشروع ابتداءً، وفي أخذك له إقرار للمرابي على فعل الحرام، وتشجيع له على ذلك، ويجب عليك نصحه وتحذيره من إثم وعقوبة أكل الربا والتعامل فيه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: