الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط سباحة المرأة بمحضر النساء
رقم الفتوى: 21789

  • تاريخ النشر:الأحد 24 جمادى الآخر 1423 هـ - 1-9-2002 م
  • التقييم:
14981 0 370

السؤال

أنا أمارس السباحه في حمام مغلق للسيدات فهل يجوز ممارسة هذه الرياضة في وجودأجنبيات معنا وهل يجوز لبس لباس البحر أو ما يسمى مايوه المحجبات ؟ أفادكم الله وجزاكم كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن المرأة المسلمة لا يجوز لها الاغتسال أو السباحة أمام النساء المسلمات إلا إذا سترت عورتها، وهي ما بين السرة والركبة، وتسترها بلباس لا يشف عنها ولا يصفها، مع مراعاة الضوابط الشرعية لسباحة المرأة المسلمة، والمبينة في الفتوى رقم:
6063.
أما في حال وجود نساء غير مسلمات فلا يجوز للمرأة المسلمة أن تكشف أمامهن إلا ما يظهر منها في المهنة -غالباً- كوجهها وكفيها وذراعيها ونحو ذلك، وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يمنع نساء أهل الكتاب من دخول الحمامات مع نساء المسلمين، وانظري الفتوى رقم:284
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: