الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاتصال بالهاتف صلة...ولكن...
رقم الفتوى: 21858

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 جمادى الآخر 1423 هـ - 4-9-2002 م
  • التقييم:
15041 0 380

السؤال

لي أبناء عم وأبناء خال وأخوال وأعمام هل يكفي أن أصلهم بالهاتف مع العلم أن بعضهم يبعد عني مسافة 20كيلو والآخر 100كيلو ولكنني لا أجد المودة منهم وأحس أنهم يتضايقون مني فهل يكفي الهاتف خصوصا أني فقير ولا أستطيع دعوتهم لوليمة وهل صلة الأبناء من العم والخال واجبة مثل الأعمام والأخوال وهل النسيب أخو الزوجة صلة رحم واجبة وهل تجب علي زيارته وما الدليل وجزاكم الله خيراً......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالأعمام والأخوال من الرحم التي يجب صلتها اتفاقاً، وأما أبناء الأعمام وأبناء الأخوال فالراجح أنهم من الرحم التي يستحب صلتها ولا تجب، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم:
11449 والفتوى رقم: 12848.
وأما أخو الزوجة فإن كان من أقربائك فصلته داخلة في صلة الرحم، حسب التفصيل الموجودة في الجواب المحال عليه.
وإن لم يكن من أقربائك فإن صلته تكون من باب إكرام الزوجة والإحسان إليها.
ولا شك أن الاتصال بالهاتف يعد من الصلة، لكن ينبغي أن تقرن ذلك بزيارة الأقارب ولو في العيدين، وانظر في ضابط صلة الرحم الفتاوى التالية أرقامها:
7683
18350
8744
6719.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: