الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تحديد نفقة المحضون
رقم الفتوى: 219460

  • تاريخ النشر:الخميس 8 ذو القعدة 1434 هـ - 12-9-2013 م
  • التقييم:
3856 0 167

السؤال

ابن خالي طلق زوجته قبل ستة أشهر، ولديهما طفلة في السادسة من عمرها، اتفقا على أن تظل مع أمها في بيت أهلها في اليمن، المطلق مغترب في الولايات المتحدة.
والسؤال هو: هل عليه النفقة أو الحضانة أو هما معا؟ وكم مقدارها بالدولار الأمريكي أو بالريال القطري؟
أرجو من فضيلتكم سرعة الإجابة، فكما تعلمون أن الخلافات العائلية في اليمن قد تتحول إلى مصائب.

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنفقة المحضون واجبة على أبيه، وهي مقدرة بالكفاية، وحسب وسع الزوج؛ وانظر في ذلك الفتوى رقم: 137136. وهنالك خلاف في استحقاق الحاضنة لأجرة الحضانة سبق بيانه بالفتوى رقم: 75624.

  وبما أن الحال يختلف من شخص إلى شخص، ومن بلد إلى بلد آخر؛ ولما في بعض هذه المسائل من الخلاف، فالأولى الرجوع في تحديد هذه النفقة إلى المحكمة الشرعية. وإن أمكن الاصطلاح على قدر معين من النفقة، فلا بأس بذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: