الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يزكى الدَين القديم
رقم الفتوى: 22145

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 رجب 1423 هـ - 10-9-2002 م
  • التقييم:
3032 0 232

السؤال

فضيلة الشيخ
لقد استلف مني أخ مبلغا وقدره 500 ريال منذ سنة 1997 ولم يرد إلي المبلغ إلا سنة 2002هل يجب في حق هذا المبلغ زكاة أو لا وكم قيمة الزكاة علما بأني أسكن في بلد عملتها الديناروحدث هذا الدين في موسم الحج ؟ وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان الذي اقترض منك هذا المبلغ معسراً أو مماطلاً فلا زكاة على هذا الدين حتى تقبضه، فإذا قبضته فزكه لسنة واحدة، وأما إذا كان هذا الدين على رجل مليء تستطيع أن تأخذه منه متى تشاء، فإن هذا المال في حكم الأمانة يزكى كل عام، فإن كان الحاصل هو أنك لم تكن تزكه كل عام، فالواجب عليك الآن أن تخرج زكاته عن السنوات الماضية، لأن الزكاة لا تسقط بالتقادم، فهي دين في عنقك، ودين الله أحق بالقضاء. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: