الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رخص الشرع في مثل هذه الحالة بالكذب
رقم الفتوى: 22227

  • تاريخ النشر:الأحد 9 رجب 1423 هـ - 15-9-2002 م
  • التقييم:
2044 0 211

السؤال

ما الحكم إذا كذبت المرأة على زوجها تفاديا لحدوث مشكلة ثم ندمت على ذلك فكيف تكفر عن هذا الذنب ...أفيدونا وجزاكم الله خيرا...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كذب الزوجة على زوجها مرخص فيه شرعاً لما يترتب على ذلك من مصالح راجحة مقصودة للشرع، من استقرار الحياة الزوجية، وحسن المعاشرة بين الزوج وزوجته.
إذا ثبت هذا، فإنه لا حرج إن شاء الله على هذه الزوجة فيما وقع منها من كذب على زوجها، ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم:
7432.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: