الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عبادة الله خوفاً من النار فقط

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 ذو القعدة 1434 هـ - 2-10-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 222577
15376 0 258

السؤال

أود أن أسألكم: ما هو حكم عبادة الله خوفاً من النار فقط (هذا لا يعني أنني لا أحب الله، ولكن العبادات التي أقدمها له، والمعاصي التي أجتنبها، أفعل ذلك خوفاً من النار !) هل هذا يجوز ؟ وهل أعد مسلمة في هذه الحالة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإذا فعلت طاعة من الطاعات خوفا من عقاب الله تعالى إن لم تفعليها، ولم تستحضري رجاء ثواب الله عليها؛ فإن عبادتك صحيحة مجزئة، ولا تطالبين بإعادتها؛ وانظري الفتوى رقم: 198355. ولا شك أن الأولى الجمع بين الرجاء وبين الخوف؛ فإن هذا هو المستحب للعبد, وقد بوب البخاري في صحيحه بابا فقال:  باب الرجاء مع الخوف.

قال بدر الدين العيني في شرحه: أي هذا باب في بيان استحباب الرجاء مع الخوف، فلا يقطع النظر في الرجاء عن الخوف، ولا في الخوف عن الرجاء؛ لئلا يقضي في الأول إلى الكبر، وفي الثاني إلى القنوط وكل منهما مذموم. اهــ.

 وانظري الفتوى رقم: 216649.
وإذا تركت معصية من المعاصي خوفا من العقاب من غير رجاء الله أن يثيبك على تركها، فأنت على خير؛ وقد وقال تعالى مخاطباً لنبيه صلى الله عليه وسلم: قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ {الأنعام:15}. وانظري الفتوى رقم: 81102 .

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: