الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إهداء الهدية...رؤية نفسية اجتماعية

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 رجب 1423 هـ - 16-9-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 22303
5286 0 270

السؤال

هل هناك زكاة على الذهب والألماس الذي للبس علماً بأن بعضه كان هدية وقد أضطر لبيع بعضه للاستفادة من المال وما حكم بيع الهدايا التي لا ألبسها أو إهدائها ؟ وشكراً.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمجوهرات غير الذهب والفضة، كاللؤلؤ والألماس ونحوهما لا تجب فيها الزكاة إذا كانت للزينة، أما إذا كانت للتجارة ففيها زكاة عروض التجارة، وراجعي الفتوى رقم:
6237.
أما عن إهداء الهدية أو بيعها، فلا نعلم مانعاً من ذلك، لأن الهدية صارت ملكاً لمن أهديت إليه، فمن حقه أن يتصرف فيها بأي وجه من الوجوه المشروعة، كالبيع أو الإهداء، لكن لو علم أن من أهداها إليه سيغضب لذلك، وتتأثر نفسه، ولم تكن هناك حاجة لبيعها أو إهدائها، فالأفضل في هذه الحالة أن لا يفعل مراعاة لشعور المهدي، وحفاظاً على الروابط الاجتماعية التي شهدت للحفاظ عليها قواعد الشريعة وآدابها العامة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: