الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أوجه التعامل مع من يدين بغير ملة الإسلام
رقم الفتوى: 224683

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ذو الحجة 1434 هـ - 24-10-2013 م
  • التقييم:
4262 0 173

السؤال

ينقسم الناس إلى فئات معينة بحسب دينهم وتمسكهم به: المشركون والكفار والمنافقون، كما أن المنافقين درجات، فكيف يمكن للمسلم التعامل مع أصناف هؤلاء الناس، خصوصا وأن أماكن العمل صارت تعج بالمنافقين ويصعب ترك العمل، لأنه مصدر وسبب من أسباب الرزق؟ أرجو تفصيل الجواب بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن المسلم يجب عليه التمسك بدينه، وعليه أن يبذل ما يستطيع لنشره وبيانه للناس، وأن يجتهد لاستنقاذ الضالين وهدايتهم إلى الصراط المستقيم، وليستعمل في ذلك ما أمكن من الترغيب والحوار والإقناع العقلي والجدال بالتي هي أحسن، ويحرم عليه مع ذلك الموالاة والمودة لمن كان على غير ملة الإسلام، والتشبه بهم، كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء {الممتحنة:1}.

وقال الله تعالى: لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ {المجادلة:22}

وفي الحديث عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تشبه بقوم فهو منهم. رواه أبو داود

وينبغي الإحسان إليهم، ومعاملتهم بالعدل، ما داموا مسالمين، قال تعالى: لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {الممتحنة:8}.

ويجوز التعامل معهم بالبيع والشراء، والقرض، والرهن وغيرها من وجوه المعاملات الشرعية، وهكذا كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم، ففي الصحيحين عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي في ثلاثين صاعاً من شعير.

وقد استعار أدرعا من صفوان بن أمية وهو لا يزال على شركة، وقد أجر كعب بن عجرة نفسه عند يهودي على تمر فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم فأطعمه، وراجع الفتاوى التالية أرقامهأ: 114663، 100652، 36326، 121609.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: