الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التصرف في أوراق المصحف القديمة
رقم الفتوى: 224968

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ذو الحجة 1434 هـ - 28-10-2013 م
  • التقييم:
9298 0 285

السؤال

وجدت في قجر- وكنت قد سمعت في الماضي أن ‏الفئران تدخل فيه- كتاب القرآن، وقد كانت أوراقه ‏متناثرة في أسفل القجر، ولمست قاع القجر ولم يكن ‏رطبا كثيرا، والأوراق كذلك أظن أنها باردة بعض ‏الشيء من الرطوبة، جمعته وأخذته إلى خزانتي، علما ‏أني وجدت أوراقا أخرى(غير أوراق كتاب الله) ملفوفة ‏بكيس عليها عضات فئران، والفتات لا يزال موجودا، لكن ‏روث الفأر غير موجود، واحترت قلت لعلهم نظفوا ‏القجر ورفعوا الكيس ولم يهتموا بما فيه.
كيف أصنع ‏مع المصحف الذي لدي؟ علما أنه سيكون محرجا جدا ‏لي حرقه، أو تقطيعه وحديقتنا ليس فيها مكان صالح ‏للدفن، وسأشعر بحرج إن أخبرت إحدى صديقاتي ‏بفعل ذلك.‏

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلم يتضح لنا معنى كلمة القجر، ولكن  يجب على من وجد المصحف أو ورقة منه في  مكان مستقذر أو لا يناسبها أن يأخذها ويبعدها عنه. وإذا كانت لم تعد صالحة للقراءة، فلا حرج في دفنها، أو تحريقها صونا لها عن الامتهان، والأصل في الحرق ما ثبت أن عثمان- رضي الله عنه- بعد كتابته للمصحف أمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق.
فقد روى البخاري في صحيحه أن الصحابة لما كتبوا المصاحف أرسل عثمان إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا، وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق. وفي رواية للطبراني وابن أبي داود: وأمرهم أن يحرقوا كل مصحف يخالف المصحف الذي أرسل به.

وقد ذكر ابن حجر في الفتح أنه لم ينكر ذلك أحد من الصحابة رضوان الله عليهم، فذكر عن مصعب بن سعد أنه قال: أدركت الناس متوافرين حين حرق عثمان المصاحف، فأعجبهم ذلك. أو قال: لم ينكر ذلك منهم أحد. ونقل عن ابن بطال قال: في هذا الحديث جواز تحريق الكتب التي فيها اسم الله بالنار، وأن ذلك إكرام لها وصون عن وطئها بالأقدام.. انتهى.

والذي يظهر أن التمزيق كالتحريق، وذلك للرواية الأخرى التي قال الحافظ ابن حجر: إنها رواية الأكثر، وهي أن يخرق بالخاء المعجمة، أي يمزق.
ولأن القصد هو عدم تعريض تلك الأوراق للامتهان. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: